اطلب استشارة عقارية مجانية

تواصل عبر الواتس

أهم الأخبار

الاستثمار العقاري في تركيا.. اقبال عربي وأجنبي متزايد
September 8, 2021,

الاستثمار العقاري في تركيا.. اقبال عربي وأجنبي متزايد

رغم التأثير السلبي لجائحة “كورونا” وتداعياتها الكارثية على قطاعاتٍ اقتصادية ضخمة حول العالم، إلا أن قطاع الاستثمار بالعقارات في تركيا يدور في فلكٍ معاكسٍ تماماً، لدرجة أن توقعات الخبراء تؤكد أنه يتّجه نحو فترةٍ من الازدهار الواعد.

فحسب ما تداولته وسائل إعلام وحسب تقارير اقتصادية أنّ أسعار العقارات في تركيا سترتفع تدريجيًا إلى أكثر من 50%، بعد فترةٍ من الاستقرار كانت شهدتها منذ عام 2018 تزامناً مع ارتفاع تكاليف الإنشاء.

يأتي ذلك وسط إقبالٍ تشهده سوق العقارات في تركيا من الراغبين في الاستثمار العقاريّ، أو الأجانب الذين يريدون تملّك عقار باعتباره وسيلةً سريعة لاكتساب حقّ الحصول على الجنسية التركية وخاصةً من الجاليات العربية والتي عادت للاستثمار بالسوق العقاري التركي بعد التخلص من آثار كوفيد 19 ورأت فيه المنفذ الأقوى لتعويض الخسائر التي تسبب فيها الفيروس

وذكر خبراء اقتصاديون أن نجاح الاستثمارات العربية والأجنبية في تركيا ساهمت بطريقة مباشرة برفع الاقتصاد، ما جعل الحكومة التركية تولي قطاع الاستثمار العقاري اهتماما كبيرا وتقدم كافة التسهيلات والضمانات لزيادة ثقة المستثمرين الأجانب واستقطاب كبرى الشركات الانشائية والعقارية العالمية.

ووفقاً لممثلي القطاع العقاريّ في تركيا فإن الازدهار الحاصل في سوق العقارات التركي انعكس على الأسعار، الذي بدوره شجّع المستثمرين على التوجّه إلى هذه السوق الرابحة، وبالتالي ازدادت نسبة الطلبات على الاستثمار، وبشكلٍ خاص في ولايات شمال غربيّ تركيا مثل إسطنبول وبورصا ويلوا.

وفي هذا الإطار، أوضح نظمي دورباكيم، رئيس جمعية البنّائين في إسطنبول INDER، أن “زيادة التكلفة الحقيقية بدأت منذ آب/أغسطس 2018، لكنها لم تنعكس على الأسعار بسبب ظروف السوق، وأكد في تصريحات له أن “الأسعار ستشهد زيادة تدريجية في المشاريع الجديدة

من جانبها، أكدت هيئة الإحصاء التركية أن مبيعات العقارات إلى الأجانب في تركيا حققت ارتفاعاً متواصلاً بين العامين 2013 – 2020.

ومطلع العام الجاري 2021، أعلنت الهيئة ارتفاع مبيعات العقارات في تركيا بنسبة 12%، خلال العام 2020، مقارنة بالعام 2019، كاشفةً أن عدد المنازل التي بيعت خلال عام 2020 وصل إلى مليون و499 ألفاً و316.